عملية تجميل الأنف في مصر

18 يوليو، 2022
تجميل-الأنف.jpg

بالتأكيد سمعت من قبل عن عمليات تجميل الأنف في مصر، وبدأت الأفكار تتوارد في ذهنك على أنها عملية تجميلية في المقام الأول، إلا أنها واحدة من الأفكار الخاطئة التي تنتشر بسرعة البرق في مجتمعنا، فربما يكون الغرض منها علاج المشاكل الناتجة عن أمراض الأنف، كضيق التنفس وانسداد الأنف وغيرها من الأمراض. لهذا، سنتعرف بشيء من التفصيل عن كل ما يتعلق بعملية تجميل الأنف في مصر، وأسبابها، وأنواع عمليات تجميل الأنف، بالإضافة مضاعفات وآثار عملية تجميل الأنف في مصر، وغيرها من التفاصيل الهامة، كل الآن بتجهيز مشروبك المفضل، وقراءة السطور التالية بتمعن.

المحتوى إظهار

معلومات عن عملية تجميل الأنف في مصر

عمليات تجميل الأنف

عمليات تجميل الأنف أصبحت في الوقت الحالي واحدة من العمليات التي لا تقل أهمية عن أي تدخل جراحي آخر، الغرض منها في الأساس هو تجميل شكل الأنف، لجعله متناسقاً مع ملامح الوجه، وذلك من خلال بعض الأساليب الطبية التي تعتمد على إعادة هيكلة بنية الأنف.

أسباب اللجوء إلى عملية تجميل الأنف في مصر

لم يعد الأمر مقتصراً فقط على تجميل شكل الأنف، ولكن ظهر الكثير من الأسباب الأخرى التي دعت إلى اللجوء لهذا النوع من العمليات، وهذه الأسباب تتمثل في الآتي:

  1. ضيق فتحة الأنف، وهو بدوره يؤدي إلى عدم القدرة على التنفس بشكل صحيح، وبالتالي يتم اللجوء إلى عملية تجميل الأنف في مصر لتوسيع فتحاتها للتنفس بشكل طبيعي.
  2. اعوجاج عظام الأنف، وهو ما يتسبب في انسداد مجرى التنفس، وبالتالي يتم إعادته وترميمه بشكل صحيح، ليسهل على المريض التنفس بصورة طبيعية.
  3. كسور الأنف والعيوب الخلقية والتي تتسبب في صعوبة التنفس والإصابة بالإعياء والتعب من أقل مجهود.

أنواع عمليات تجميل الأنف في مصر

تختلف أنواع عملية تجميل الأنف في مصر باختلاف أسبابها، ولكن من أكثر هذه الأنواع ما يلي:

1- عملية تصغير الأنف في مصر

يتم اللجوء إلى عملية تصغير الأنف في حالة كانت حجمها أكبر من الطبيعي، وهو ما يؤثر على الشكل العام، ويجعل مظهر الأنف غير متناسق تماماً مع ملامح الوجه

2- عملية تكبير الأنف في مصر

على النقيض يتم اللجوء إلى عملية تكبير الأنف في حالة صغر الأنف، وعدم ملاءمتها على ملامح الوجه، وهو ما يتسبب في مشاكل عديدة بالتنفس، ويرجع السبب غالباً إلى عدم اكتمال نمو الأنف، أو بسبب بعض العمليات الجراحية الأخرى، التي استدعت استئصال بعض الأجزاء منها.

3- عملية تعديل الحاجز الأنفي

هذه العملية مخصصة لتعديل الحاجز الأنفي، وهو الجزء الفاصل بين المناخير، المكون من عظمة وغضروف يغطيه غشاء مخاطي. أحياناً يصاب الحاجز الأنفي ببعض الإعجواج، والذي يؤدي إلى صعوبة تدفق الهواء، فيصاب المريض بالتهابات الجيوب الأنفية، وقد يتطور الأمر إلى التعرض للنزيف المستمر، ويحدث هذا نتيجة للتعرض لضربة قوية في الأنف، أو الإصابة ببعض الأمراض وهو ما يؤدي إلى صعوبة التنفس والإصابة بالصداع.

4- انحراف الأنف

هذه العملية متعلقة أيضاً بالحاجز الأنفي، والذي يفصل بين الجزء الأيمن والجزء الأيسر من المنتصف، أحيانا ما يكون حجم أحد الجانبين أكبر من الآخر قليلاً، وهو ما يسمى بالحاجز المنحرف أو انحراف الأنف، والذي يستدعي بالطبع تدخلاً جراحياً.

كيف تتم عملية تجميل الأنف في مصر؟

كيف تتم عملية تجميل الأنف

قد يشعر الكثيرون ببعض الرهبة والقلق من عمليات تجميل الأنف، خاصة وأن أي خطأ بها قد يؤدي لن يؤدي فقط إلى تشوه شكل الأنف، بل سيؤثر على الشكل العام، وهو ما قد يؤدي إلى الدخول في حالة نفسية سيئة، وهو ما يجعل تساؤل ” كيف تتم عملية تجميل الأنف في مصر ” يطرح نفسه، وفي السطور التالية سنجيب عن هذا الأمر.

تتم عملية تجميل الأنف في مصر من خلال الآتي:

1- التخدير

يلجأ الطبيب المعالج إلى نوعين من التخدير، إما تخديراً كلياً يجعل المريض فاقداً للوعي، أو تخديراً موضعياً جنباً إلى جنب مع التخدير عبر الوريد، والذي يجعل المريض يهدأ ويسترخي دون أن يفقد الوعي، مع العلم أن الطبيب المعالج هو من يقرر أي النوعين سيقوم باستخدامه، وفقاً لحالة المريض والمشكلة التي يعاني منها، وسنتعرف بالتفصيل على هذين النوعين كما في الآتي:

التخدير الكلي: أو ما يعرف بالتخدير العام، ويلجأ الأطباء عادة إلى هذا النوع من التخدير؛ لتقليل النزيف المحتمل حدوثه، بالإضافة إلى تقليل الانزعاج الذي سيشعر به المريض، والذي قد يجعله يقوم ببعض الحركات المفاجئة التي تتسبب في الكثير من المضاعفات السلبية أثناء العملية، بالإضافة إلى محاولة الوصول إلى أفضل النتائج التجميلية الممكنة.

يتم الاعتماد أيضاً على جهاز التنفس الصناعي، الذي يمنح الفرصة للطبيب من الحفاظ على انخفاض ضغط الدم من خلال ضبط عمق التخدير والسيطرة عليه، إلا أن سلبيات التخدير العام هو القيء والغثيان بعد العملية، وهو ما يمكن مواجهته بتناول بعض المسكنات.

التخدير الموضعي مع التخدير عبر الوريد: وهذه الطريقة تعتمد على حقن إحدى المواد المخدرة عبر الوريد، والتي تقلل المريض الشعور بأنفه، إلا أن خطورتها تتمثل كما ذكرنا في أي حركة مفاجئة قد يقوم بها، والتي قد تتسبب في تشوهات ومشاكل يصعب التعامل معها.

2- الجراحة المغلقة أو الجراحة المفتوحة

تعتبر الجراحة المغلقة أو المفتوحة إحدى الوسائل التي يعتمد عليها الأطباء في عمليات تجميل الأنف، والتي بواسطتها يتم إجراء التعديلات المرغوب بها بالأنف، ويحدد الطبيب المعالج أي  طريقة يستخدمها وفقاً لحالة المريض، وفي التالي سنتعرف على مميزات وعيوب كل طريقة:

الجراحة المغلقة: تعتمد في الأساس على عمل ثقوب وشقوق داخلية في الأنف، مما يساعد على إجراء التعديلات المرغوب بها من دون آثار لندوب خارجية، ولكن تتمثل عيوبها في عدم القدرة على التعامل بشكل سلس، خاصة وأنها مجرد ثقوب صغيرة يصعب من خلالها رؤية العظام والغضاريف، وهو ما قد يزيد من الأمر سوءاً.

الجراحة المفتوحة: تتم من خلال عمل شق طولي في الخط الفاصل بين فتحتي الأنف طوله من 4 – 5 ملم، يسمح هذا الشق بطي جلد الأنف ورفعه إلى أعلى، لرؤية الغضاريف والعظام المراد علاجها، بالإضافة إلى رؤية إطار الأنف بوضوح، وهو ما يسمح بالخروج بأفضل نتيجة تجميلية ممكنة.

3- بناء أو تصنيع الأنف

إحدى الإجراءات التي يقوم بها الأطباء في الحالات المصابة بالسرطان، أو التي تعاني من تشوهات شديدة بالأنف، أدت إلى فقد المريض لأنفه، ويتم فيها الاستعانة بعظام وغضاريف من المريض نفسه، إما من عظام الحوض أو الأضلاع، وكذلك الاستعانة بالجلد من أطراف أو بطن المريض، واستخدامها في إعادة ترميم الأنف، وتشكيل العظام والغضاريف بالشكل المناسب.

4- إزالة الغضاريف والعظام

تحدثنا عن عملية تصغير الأنف، والتي تستخدم في حالات كبر الأنف عن الحد المناسب، ويتم فيها استئصال بعض العظام والغضاريف من خلال جرح غير ظاهري في الأنف، وذلك بالاعتماد إما على التخدير العام أو التخدير الجزئي المصاحب لتخدير الوريد، وهو ما تحدثنا عنه سلفاً.

5- تجميل الأنف بالخيوط

ربما لم يسمع الكثيرون عن استخدام الخيوط في عمليات تجميل الأنف، ولكنها في الحقيقة إحدى الطرق مثيرة والتي تتمتع بقدر كبير من الإيجابيات، وهي تعتمد في الأساس على استخدام نوعين من الخيوط، وهما بولي ديوكسانون ولولي كابرولاكتون، وهي خيوط رفيعة تستخدم لخياطة الأنسجة داخل الأنف.

من مميزات هذه الطريق هي السرعة التعافي والحصول على نتائج فورية، فالنوع الأول فعال لمدة تتراوح من 6 – 12 شهراً، أما الثاني فمدة فعاليته تتراوح من 18 – 24 شهراً، إلا أن له آثار جانبية تتمثل في انتفاخ الجلد والشعور ببعض الآلام، في بعض الحالات النادرة قد يصاب المريض بتلف الأنسجة.

6- تجميل الأنف بالليزر أو الفيلر

يعتبر الليزر أو الفيلر إحدى الوسائل المساعدة في عمليات تجميل الأنف بالطريقة المفتوحة أو الطريقة المغلقة، ويتم استخدام الليزر لإجراء بعض التعديلات على هيكل الأنف، والحفاظ في وقت ذاته على غضاريف وعظام الأنف، وهو ما يضمن أقل المضاعفات وأفضل النتائج على المستوى البعيد والقريب، كما أن المريض لن يحتاج إلى المكوث في المستشفى لأكثر من 4 أو 5 ساعات بعد إجراء العملية. أما الفيلر فهو عبارة عن مادة يتم استخدامه لحشي وملء الفراغات الموجودة داخل الأنف، أو تصحيح بعض العيوب الأخرى، ولكن هذه الطريقة لا يتم الاعتماد عليها كثيراً.

7- تجميل الأنف بالموجات فوق الصوتية

استخدمت الموجات الصوتية في الآونة الأخيرة في عمليات تجميل الأنف، فهي بمثابة الطفرة التي جعلت مثل هذه العمليات أكثر سهولة وأماناً، تعتمد هذه الطريقة على خاصية البيزوالكترونيك الموجودة في الموجات الصوتية، والتي تخرج كردة فعل عن استخدام إحدى المواد وتمرير الكهرباء بداخلها، وهذه الخاصية تعمل على ترميم التشوهات الموجودة بالأنف، وتهميش بقايا العظام السائدة وإزالة التالف منها، وضبط الإعوجاج الموجود في عظمة الأنف دون الإضرار بالشعيرات الدموية أو الأنسجة الداخلية للأنف.

إجراءات ما قبل عملية تجميل الأنف في مصر

إجراءات ما قبل عملية تجميل الأنف

قبل الخضوع إلى هذا النوع من العمليات، ينبغي القيام ببعض الخطوات والإجراءات التي يمكن وصفها بالاحترازية والضرورية؛ للحصول على أفضل نتيجة ممكنة، وتقليل فرص المعاناة من بعض الأعراض شديدة الخطورة، وهذه الإجراءات تتمثل في الآتي:

1- التاريخ المرضي

ينبغي التحدث مع الطبيب المعالج حول التاريخ المرضي الخاص بالمريض، من حيث الأعراض التي يعاني منها بوضوح، هل تم إجراء بعض العمليات الجراحية من قبل، الأدوية التي يتناولها، وهل المشكلة التي يعاني منها حديثة الولادة، أم أنها مشكلة توارثها أو يعاني منها منذ الصغر.

2- الفحص البدني

يقوم الطبيب المعالج بفحص المريض بدنياً للكشف عن بعض الخصائص التي تحدد الطريقة والأسلوب الذي سيقوم بإتباعه، مثل سمك الجلد وقوة العظام والغضاريف، إضافة عمل اختبارات الدم والكشف بطريقة دقيقة داخل وخارج الأنف.

3- مناقشة الدوافع والتوقعات

على المريض أن يتحدث بشكل مستفيض عن دوافعه لإجراء عملية تجميل الأنف في مصر، خاصة وإن لم تكن الأسباب مرضية، وعلى الطبيب أن يقدم له كافة المعلومات والنتائج المتوقعة من التدخل الجراحي.

4- الامتناع عن بعض العادات

يجب الإقلاع والتوقف عن بعض العادات التي طالما لازمت المريض طيلة حياته، كشرب الخمور الكحوليات والتدخين وتناول الأدوية التي تزيد من سيولة الدم في الجسم، فكلها عوامل تساعد على الخروج من عملية تجميل الأنف في مصر بأفضل النتائج.

الآثار الجانبية لعمليات تجميل الأنف في مصر

باختلاف الأسباب والطرق يشعر المريض ببعض آثار عملية تجميل الأنف في مصر الجانبية، والتي تتمثل في الآتي:

1- الإفرازات الدموية

واحدة من الآثار الجانبية المتوقعة عند القيام بعملية تجميل للأنف، فلا تزال الشعيرات والأوعية الدموية في حالة ضعف، بالإضافة إلى عدم الوصول إلى نسبة الشفاء المؤكدة بعد العملية مباشرة، وبالتالي يكثر خروج بعض الإفرازات الدموية من الأنف.

2- الألم

يشعر المريض عادة ببعض الآلام والإنزعاجات بعد مرور 72 ساعة على العملية، وتتراوح شدة الألم ما بين آلام خفيفة ومتوسطة، ولذلك في حالة اشتد الأمر، أو شعر المريض بآلام شديدة، عليه التحدث مع الطبيب المعالج.

3- زيادة الإفرازات المخاطية

تزيد الإفرازات المخاطية عن الحد الطبيعي بعد إجراء عملية تجميل الأنف في مصر نتيجة تركيب دعامات داخل الأنف، والتي تساعد بشكل كبير على زيادة الإفرازات، وينتهي الأمر بمجرد نزع الدعامات بعد انقضاء 5 – 7 أيام بعد العملية.

4- التورم

يشعر المريض ببعض التورم والانتفاخ في مناطق مختلفة من الوجه، وتختلف من مريض إلى آخر وفقاً لحالته، ولكن يشيع الشعور ببعض التورم في منطقة أسفل العين، إضافة إلى بعض الكدمات البسيطة، والتي يتم علاجها بوضع جبيرة حول الأنف؛ لتقليل الانتفاخ والتورم.

5- انسداد الأنف

انسداد الأنف بعد عملية تجميل الأنف في مصر إحدى الأعراض المتوقع حدوثها بشكل كبير، كما الحال في انخفاض حاسة الشم والتذوق، فالمريض يعاني من بعض الصعوبة في عملية التنفس، خاصة مع وضع بعض الجبائر لمنع ظهور الكدمات على ملامح الوجه، وسريعاً ما يتعافى المريض ويستطيع التنفس بصورة طبيعية.

يجدر الإشارة إلى أن هذه الآثار تستمر لفترة مؤقتة، ويمكن التعامل معها بسهولة من خلال بعض التعليمات والتي سنوضحها بشكل تفصيلي في إحدى الفقرات القادمة.

مضاعفات عملية تجميل الأنف في مصر

مضاعفات عملية تجميل الأنف

في بعض الأحيان، قد يعاني المريض من مضاعفات عملية تجميل الأنف في مصر، خاصة وإن كان الطبيب أو المركز المعالج ليس على درجة كبيرة من الكفاءة والمهارة، وهو ما قد يتسبب بمضاعفات خطيرة على المريض، بعضها نظراً لرداءة الطبيب المعالج، والبعض الآخر نتيجة ظروف خارجية، وتتمثل أخطار عملية تجميل الأنف في مصر التالي:

1- آثار التخدير

إحدى الأعراض التي يمكن أن تصاحب المريض بعد إجراء عملية تجميل الأنف في مصر، ويكون التخدير هو العامل الأساسي في الإصابة به، هذا في حالة كان الطبيب على درجة كبيرة من الكفاءة والمهارة، ولكن إن لم يكن كذلك، فقد يتعرض المريض إلى مشاكل مرضية، قد تصل إلى حد الغيبوبة والموت.

2- النزيف

قد يتعرض المريض إلى النزيف المستمر للعديد من الأسباب، إما لعدم اتباع تعليمات فترة النقاهة، أو بسبب إصابة بعض الأوعية والشعيرات الدموية الحساسة أثناء العملية، أو محاولة التخلص من المخاط بطريقة عنيفة، كلها عوامل قد تؤدي إلى النزيف، والذي قد يحدث مشاكل عدة ويعرض حياة المريض للخطر.

3- تشوه الأنف

واحدة من المخاطر التي قد يتعرض لها المريض نتيجة إجراء العملية على يد طبيب ذو خبرة محدودة، إما قام بتصحيح مسار الأنف بشكل زائد عن الحد أو بشكل أقل، أو قام ببعض الأخطاء التي جعلت الأنف تظهر بصورة غير طبيعية، وليست متناقسة مع ملامح الوجه، وهو ما قد يضطر المريض إلى إجراء عملية تعديل جديدة، مع العلم أن المدة المسموح بها بين عمليتين تجميلتين هي سنة على الأقل.

4- اضطرابات في عملية التنفس

أغلب الأحيان قد لا تتأثر عملية التنفس بعملية التجميل، ولكن بعض الحالات قد تعاني من تغييرات في وظائف الأنف، كضيق المجرى التنفسي الذي يؤدي بدوره إلى عدم القدرة على التنفس بشكل سليم، بالإضافة إلى بعض الإنزعاجات التي يشعر بها المريض، متمثلة في صعوبة النوم وعدم القدرة على ممارسة أنشطته اليومية المعتادة.

تنظيف الأنف بعد عملية تجميل الأنف في مصر

كيف انظف أنفي بعد عملية تجميل الأنف في مصر، وهل أنا في حاجة إلى تنظيف أنفي من الأساس، وهل هذا يوثر على بالسلب على عملية التجميل التي قمت بها، كلها أسئلة تدور في الأذهان بعد إجراء العملية، وتتمثل أهميتها في الحفاظ على الأنف نظيفة وعدم الإضرار بها، حتى لا يذهب ما قمنا به أدراج الرياح، وفي السطور التالية سنتعرف على إجابة هذا السؤال:

1- عيدان التنظيف القطينة

يتم الاعتماد على العيدان القطنية لتنظيف الأنف بعد عملية التجميل، ليس هذا وحسب، بل يتم الاعتماد على مادة بيروكسيد الهيدروجين، والذي يفضل تخفيفه بنصف كوب من الماء قبل الاستخدام، وبعدها يتم إزالة الحشو القطني من الأنف، وسكب بعضاً من مادة بيروكسيد الهيدروجين على أطراف العيدان، والبدء بمسح الأجزاء الخارجية من فتحات الأنف برفق.

2- المحلول الملحي

إحدى الطرق التي يوصي بها الأطباء لتنظيف الأنف بعد عملية تجميل الأنف في مصر بأسبوعاً واحداً، وتعتمد في الأساس على شراء محلول ملحي واستخدام الحبابة، والتي بمجرد أن يتم الضغط عليها ترسل تياراً خفيفاً من ضغط الماء داخل الأنف، وهو ما يساعد على تنظيفها بطريقة أفضل من غيرها، خاصة وأنك لا تزال في فترة النقاهة.

يمكن صنع المحلول الملحي في المنزل بكل سهولة، وذلك من خلال وضع ملعقة صغيرة من الملح في نصف كوب من الماء وغليه، تتم تتركه ليبرد ليكون صالحاً للاستخدام.

3- منشفة رطبة

نظافة الأنف الخارجية لا تقل أهمية عن تنظيف الأنف من الداخل، خاصة وأنها تساعد على التخلص من الإفرازات المخاطية والدموية المتصلبة، وذلك من خلال استخدام منشفة رطبة أو مناديل مرطبة بماءٍ دافىء، والذي يساعد أيضاً على التخلص من التورم.

الجدير بالذكر أنه بعد مرور شهر من عملية تجميل الأنف في مصر تستطيع وبكل سهولة تنظيف أنفك بالطريقة المعتادة، خاصة بعد إزالة القطن والجبيرة والتخلص من الأورام والانتفاخات.

ماذا بعد إجراء عملية تجميل الأنف في مصر؟

بعد إجراء مثل هذا النوع من العمليات مباشرة يجب الدخول في فترة النقاهة، وهي مدة التعافي من عملية تجميل الأنف في مصر، والتي يبدأ فيها المريض بملاحظة بعض التغيرات التي تطرأ بعد مرور أيام وأسابيع بل وشهور أيضاً، وسنوضحها بحساب زمني محدد في السطور التالية:

1- بعد أسبوع من عملية تجميل الأنف في مصر

يعد الأسبوع الأول هو الأسبوع الأصعب على الإطلاق بعد إجراء العملية، والذي يلتزم فيه المريض بأدق التعليمات التي يأمره الطبيب بها، وبعد مرور هذه الفترة، تبدأ الكدمات والورم في الزوال شيئأ فشيئاً، ويستطيع المريض أن يمارس مهامه المعتادة والعودة إلى عمله، ولكن عليه الحذر من بذل مجهود زائد، أو الانحناء لفترات طويلة، أو رفع أوزان ثقيلة، ويتم إزالة الجبائر والضمادات حول الأنف لرؤية النتيجة التي وصل إليها المريض، والتي بالطبع لن تكون نهائية.

2- بعد أسبوعين من عملية تجميل الأنف في مصر

بعد عملية تجميل الأنف في مصر بأسبوعين يلاحظ أن الكدمات والتورم قد اختفت بنسبة كبيرة، إضافة إلى وظائف الأنف التي تعود إلى وظيفتها بمعدل طبيعي إلى حد ما، ويستطيع المريض في تلك الفترة ممارسة مهامه وأعماله بالشكل المعتاد.

3- بعد 3 أسابيع من عملية تجميل الأنف في مصر

تختفي الكدمات تماماً من قصبة الأنف، ولكن تظل ظاهرة بوضوح على جانبي فتحتي الأنف، ولكن يقل الورم بمرور الأيام في تلك المنطقة، ولكن يعاني المريض من انسداد الأنف قليلاً، مقارنة بالأيام الأولى من العملية.

4- بعد شهر من عملية تجميل الأنف في مصر

تعود الأمور إلى نصابها الصحيح مرة أخرى، يمارس المريض حياته بطريقة طبيعية، ويستطيع أن يمارس تمارين رياضية وبذل المزيد من المجهود في حياته اليومية.

5- بعد شهرين من عملية تجميل الأنف في مصر

بعد شهرين من عملية تجميل الأنف في مصر، تعود شكلها إلى مظهرها الطبيعي، وتصل نسبة التورم إلى 80% تقريباً، وتنتهي آثار العملية تماماً خاصة إن كانت العملية بسيطة، إلا أنه يلازم المريض شعور بالتخدر والتحجر على جوانب فتحتي الأنف، وهذا الشعور يستمر إلى نهاية الشهر الثالث.

قد تصل مدة التعافي من عملية تجميل الأنف في مصر إلى ما يقرب من سنة، خاصة في بعض العمليات المعقدة.

تعليمات بعد عملية التجميل الأنف في مصر

تعليمات بعد عملية التجميل الأنف

نجاح عملية تجميل الأنف في مصر معتمد بشكل أساسي على الالتزام بكافة النصائح والإرشادات العلاجية التي ينصح بها الطبيب المريض، في الوقت ذاته يجب على المريض الاستعانة ببعض المساعدات الخارجية، خاصة وأنه لن يقوى على تلبية احتياجاته الأساسية بشكل طبيعي، بالإضافة إلى بعض النصائح التي نذكرها فيما يلي:

  1. شرب الكثير من السوائل في اليوم الأول من العملية، ورفع الرأس على وسادتين أو أكثر وإبقائها هكذا طيلة الوقت، والحرص على ارتداء ملابس واسعة للغاية، حتى لا تصطدم بالأنف عند خلعها أو لبسها.
  2. تناول الأدوية في مواعيدها، ومعظم الأحيان لن يكون المريض في حاجة سوى للمسكنات؛ للتخفيف من آلام ما بعد عملية تجميل الأنف في مصر، والتي تستمر لبعض الوقت.
  3. غسل الأنف وتنظيفها جيداً من خلال الوسائل التي ذكرناها سلفاً، مع العلم أنه من الطبيعي أن يعاني المريض من بعض النزيف، وهو ما يتطلب غسل الأنف ومسح الدماء جيداً من حولها.
  4. استخدام الثلج وغسل الوجه بالماء البارد؛ للتقليل من حد الورم والكدمات، خاصة أسفل العين، مع العلم أن هذه الخطوة لا تتم إلا بعد إزالة الجبيرة، أي بعد الأسبوع الأول من العملية، فمهما بلغت درجة حرصك فلابد للجبيرة أن تُبل، وما هو سيصيبك بعدوى ويؤجل من سرعة شفائك. قد يستهين البعض بهذا الأمر، ولكن الحقيقة تكمن في كون الجبيرة بعد عملية تجميل الأنف في مصر واحدة من العوامل المساعدة في سرعة الشفاء والمرور بفترة النقاهة إلى بر الأمان.
  5. ليس من الضروري ارتداء نظارات شمسية أو حتى النظارات العادية، نظراً لما تمارسه الإطارات من ضغط على عظام الأنف، وهو ما يؤثر بالسلب على العملية، وإن اقتضت الحاجة لذلك، فربما يكون الحل لصقها على جانبي الوجه، ويفضل استخدام العدسات اللاصقة في تلك الفترة.
  6. بعد عملية تجميل الأنف في مصر ينصح بالتجول لبعض الوقت، لاستعادة النشاط والحيوية، وتنشيط الدورة الدموية، ومنع التجلطات الدموية المحتمل حدوثها.
  7. تجنب أي مجهود زائد عن الحد الطبيعي، خاصة في الأسبوع الأول والثاني، ومنع الجماع، نظراً لمساعدته على زيادة نسبة الأدرينالين في الدم، وهو ما بدوره يساعد على الإصابة بنزيف.
  8. الحرص على الضحك بهدوء، والتقليل من القهقهة، والامتناع عن بعض العادات الاجتماعية السيئة الأخرى، كالتدخين وشرب الكحول.
  9. قدر الإمكان يجب العطس من الفن وليس الأنف؛ لتجنب النزيف.

ما سعر عملية تجميل الأنف في مصر

تختلف تكلفة عملية تجميل الأنف في مصر وفقاً لحالة المريض، ولكن بشكل عام يصل سعر العملية في الولايات المتحدة الأمريكية إلى ما يقرب من 5000 دولار، وفي مصر والدول العربية تتراوح ما بين 200 – 6500 دولار.

أسئلة شائعة حول عملية تجميل الأنف في مصر

بعدما تعرفنا سوياً وبطريقة مفسرة إلى حد كبير عن عملية تجميل الأنف في مصر وأسبابها وطرق وأساليبها المختلفة، مروراً بنصائح وتعليمات بعد عملية تجميل الأنف في مصر إلا أنه لا يزال هناك بعض الأسئلة في حاجة إلى إجابة واضحة، ولعل أشهرها الآتي:

ما هي نسبة نجاح عمليات تجميل الأنف في مصر؟

تتخطى نسبة نجاح عمليات تجميل الأنف حاجز الـ 95%، ولكن هذا شريطة متابعة الحالة مع أحد الأطباء المتخصصين والأكفاء في مثل هذا النوع من العمليات، بالإضافة إلى اتباع كافة التعليمات والنصائح التي سبق وذكرناها من قبل.

كم تستغرق عملية تجميل الأنف في مصر؟

الوقت المستغرق في إجراء عملية تجميل الأنف في مصر يختلف حسب نوع العملية، فعلى سبيل المثال:

  1. عمليات الحاجز الأنفي: تستغرق عملية اعوجاج الحاجز الأنفي حوالي من 30 – 45 دقيقة.
  2. عمليات كسر الأنف: تستغرق عملية كسر الأنف ما يقرب من 20 دقيقة، ولكن في بعض الحالات الأصعب قد تصل مدة العملية إلى ساعتين.
  3. التخدير: تعتمد عمليات تجميل الأنف في الأساس على عملية التخدير، وتستغرق هذه الخطوة ما قد يصل إلى حد النصف ساعة.

ما هو العمر والوقت المناسب لعملية تجميل الأنف في مصر؟

إذا لم تكن الحالة حرجة أو لا تسمح بالتدخل الجراحي، فإن عمر المراهقة هو السن المناسب لمثل هذه العمليات، أما الوقت المسموح بإجرائها فهو ليس مشكلة بقدر الخطوات والتعليمات التي سيسير المريض وفقاً لنهجها، بمعنى آخر إذا قام المريض بإجراء العملية في فصل الصيف، فعليه الابتعاد عن الشمس وتجنب بذل المجهود، أما إذا قام بها في فصلي الشتاء والخريف، عليه أن يكون على أتم الاستعداد لمواجهة الحساسية وخطر الجيوب الأنفية، وذلك باستشارة الطبيب.

قد يعجبك أيضا

فيلر الأنف المميزات والتحذيرات

تجميل الأنف قبل وبعد

تقنيات تجميل الانف بدون جراحة والأثار الجانبية

عملية تصغير الانف

 


جميع الحقوق محفوظة – دكتور سمير غرابة



Powered By DigiFly Group


unnamed (1)

أفضل استشاري جراحات التجميل والإصلاح وجراحات اليد الدقيقة والوجه والفكين
مدرس بكلية الطب
وزميل كلية الجراحين الملكية بإنجلترا
وطبيب زائر بمستشفي الملكة اليزابيث – برنجهام انجلترا

50% خصم على الكشف من خلال الموقع