علاج ارتخاء الجفن بالليرز -بالصور

15 يناير، 2023
علاج-ارتخاء-الجفن-بالليزر.jpg

علاج ارتخاء الجفن بالليرز واحدة من الاختراعات الطبية التجميلية في العصر الحديث، إذ شاع استخدام تقنية الليزر في الكثير من العمليات التجميلية والجراحية المختلفة، وهو الأمر الذي جعل منه مصدرًا للإلهام في استخدامه في علاج مشاكل الجفن وارتخائه، وفي المقال التالي، سنتعرف سويًا على كيفية علاج ارتخاء الجفن بالليزر، ومن هم المرشحون لهذا الإجراء، إضافة إلى مدة التعافي وكيفية العناية بالمريض أثناء فترة النقاهة.

 

ما هي جراحة ارتخاء الجفن بالليزر؟

يواجه الكثيرون مشكلة تدلي الجفون العلوية أو انتفاخ الجفون السفلية، إما نتيجة بعض الأكياس الدهنية، أو بسبب كبر السن وزيادة الضغوطات والمشاكل الحياتية، وهو ما دفعهم إلى إجراء عملية ارتخاء الجفن أو شد الجفن بالليزر، وتقوم هذه العملية على رفع الحواجب والتخلص من الجفون المتدلية أو المنتفخة، وهو ما يعطي مظهرًا شبابيًا ناضرًا.

 

دخل علاج ارتخاء الجفن بالليزر في إطار المقارنة بين المميزات والعيوب الخاصة بعملية شد الجفن بالطريقة التقليدية، وهل الأولى تمتلك من المميزات ما لا تستطيع الثانية تقديمها للمرضى، أم الأمر متعلق فقط بمقدار الألم وكم النتائج السلبية الخاصة بكلا العلاجين، وفي السطور التالية، نجيب على بعض من هذه التساؤلات.

ما هي جراحة ارتخاء الجفن بالليزر

مميزات علاج ارتخاء الجفن بالليزر

تحمل جراحة شد الجفون بالليزر الكثير من المميزات والفوائد التي يصعب إيجادها في إجراء العملية الجراحية التقليدية، إذ يعاني المريض من بعض الآلام الناتجة عن الشقوق الموجودة بمنطقة الجفن، والتي تم إحداثها لإزالة الدهون والجلد الزائد من هذه المنطقة، على العكس، يحمل علاج ارتخاء الجفن بالليزر عدة مميزات، منها:

 

  1. عدم الحاجة إلى إجراء شقوق عدة بمنطقة الجفن؛ لإزالة الدهون أو الجلد الزائد بهذه المنقطة، بل تتم العملية بالاعتماد على الليزر، وبدون إجراء أي فتح أو جرح بمنطقة الجفن.
  2. اختفاء الندبات والعلامات الناتجة عن إجراء شقوق بمنطقة الجفن في العمليات التقليدية، خاصًة مع عدم الحاجة إلى اتباع نفس الأسلوب، وهو ما يمنح المريض فرصة شفاء وتعافي أفضل وأسرع.
  3. قلة الكدمات والالتهاب في منطقة الجفن، إذ تلتئم الجفون بالليزر بشكل أسرع من العمليات التقليدية، بالإضافة إلى قدرة المريض على العودة إلى عمله ومهامه اليومية بشكل أسرع.
  4. يختلف مظهر المريض قبل وبعد إجراء العملية بواسطة الليزر، إذ يتحول شخص عجوز يعاني من أعراض ومظاهر الشيخوخة، إلى شاب تظهر ملامح الحيوية والنشاط على ملامح وجهه.
  5. نتائج العملية مضمونة بشكل كبير، فتقنية الليزر تعمل على كي الأوعية الدموية عند عمل شقوق لعلاج الجفون، وهو ما يؤدي إلى إغلاق الشق كما هو، وفقدان كميات قليلة من الدم أو يمكن القول أنه يمنع أي نزيف دموي من شأنه التأثير على رؤية الجراح في إتمام العملية بنجاح، إضافة إلى ذلك، لن يعاني المريض من أي التهابات أو ندوب بعد إجراء العملية.
  6. سرعة الشفاء وعدم الحاجة إلى المكوث فترات طويلة في المنزل، يكفي فقط أسبوعًا بحد أقصى للعودة إلى العمل مرة أخرى، وهذا يرجع إلى قلة التورم والكدمات والأعراض الجانبية الناتجة عن علاج ارتخاء الجفن بالليزر.

 

المرشحون المثاليون لعملية ارتخاء الجفن بالليزر

أغلب المصابون بتدلي الجفون أو انتفاخ الأجزاء السفلية منها من الأعمار السنية المتقدمة، إضافة إلى بعض المرضي الذين أتموا مرحلة البلوغ، ولكن نسبتهم تبقى أقل، على الرغم من ذلك، من الصعب أن يخضع جميع المرضى إلى هذا النوع من العمليات، إلا إذا توافرت لديهم الشروط التالية:

  • عدم الإصابة بأيًا من الأمراض المزمنة، كارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب.
  • عدم ممارسة بعض العادات الاجتماعية السلبية، كالتدخين أو شرب الكحوليات.
  • عدم إجراء مثل هذا النوع من العمليات التجميلية من قبل، خاصًة وإن حدثت أي أخطاء أو تشوهات سابقة.
  • كل من يتمتعون بصحة جيدة، لديهم فرصة أكبر من غيرهم في نجاح إجراء ارتخاء الجفن بالليزر.

 

إجراءات ما قبل العملية

علاج ارتخاء الجفن بالليزر حاله كحال أي عملية تجميلية أخرى، يحتاج إلى القيام ببعض الإجراءات والاستعدادات اللازمة، والتي يمكن أن نلخصها في الآتي:

  • اختيار جراح ماهر، على مستوى عالٍ من المهارة والقدرة على التعامل مع مثل هذا النوع من العمليات، استنادًا إلى تاريخه المهني الطويل.
  • الحديث باستفاضة عن أسباب اتخاذ هذه الخطوة مع الطبيب المعالج، وتعريفه بالتاريخ المرضي والتجميلي، والأهداف المراد تحقيقها من إجراء العملية.
  • إجراء الفحوصات والتحاليل الطبية قبل إجراء العملية، للوقوف بدقة على حالة المريض الصحية.
  • التوقف عن تناول الأدوية المسيلة للدم وأدوية المضاد الحيوية، بالإضافة إلى المكملات الغذائية والتركيبات العشبية.
  • التوقف عن التدخين الإيجابي أو السلبي، وشرب الكحوليات قبل إجراء العملية بشهر أو أسبوعين على أقل تقدير.
  • تجهيز المساحة المخصصة للمنزل للراحة والاستشفاء، ولا مانع من تزويدها ببعض الوسائل الترفيهية.

علاج ارتخاء الجفن بالليزر

 

علاج ارتخاء الجفن بالليزر

بعد الانتهاء من إجراءات ما قبل العملية، تبدأ الخطوات الفعلية لشد الجفون بالليزر بعملية التخدير الموضعي، ثم يبدأ الطبيب المعالج بإستخدام الليزر لعمل شقوق صغيرة؛ لإزالة الرواسب والزوائد الجلدية والدهون المتراكمة من هذه المنطقة، إذ يعمل الليزر على تذويب هذه الخلايا، ليتم استخراجها بسهولة.

 

يستغرق هذا الإجراء ساعة بحد أقصى، يستطيع المريض بعدها مغادرة العيادة أو المستشفى التي قام فيها بهذا الإجراء، ليبدأ بعدها بممارسة مهامه اليومية بشكل طبيعي، والحصول على مظهر شبابيَا وناضرًا أكثر من أي وقت مضى.

 

مخاطر علاج الجفن بالليزر

ينطوي هذا الإجراء على بعض العيوب التي نادرًا ما تحدث، ولكن تبقى احتمالية الإصابة بها قائمة، ويمكن أن نلخصها في الآتي:

  • الإصابة بالعدوى.
  • عدم التئام الجرح بسرعة.
  • حدوث بعض المضاعفات بمنطقة الجفن.
  • الإصابة بجفاف العين.
  • عدم القدرة على إغلاق الجفن.

 

أفضل دكتور لعملية ارتخاء الجفن بالليزر في مصر

اختيار جراحًا ماهرًا إحدى الخطوات الهامة التي تسبق إجراء العملية، فأي خطأ قد يحدث من شأنه ترك تشوهات وندبات من الممكن ألا يتم معالجتها فيما بعد، ولهذا، ننصحك بالاستعانة بدكتور سمير غرابة أفضل دكتور تجميلي في مصر، لما يمتلك من خبرات طويلة في القدرة على استخدام الليزر في مثل هذا النوع من العمليات، بالإضافة إلى نتائجه المثالية التي استطاع تحقيقها في الكثير من العمليات المشابهة، لهذا لا تتردد في التواصل معه فورًا.

 

وفي الأخير، يمكن القول أن علاج ارتخاء الجفن بالليزر أصبح أكثر سهولة وأقل ألمًا وأسرع في عملية الشفاء أكثر من أي وقت مضى، اعتمادًا على تقنية حديثة استطاعت أن تحل محل العمليات التقليدية بنجاح.

 

الأسئلة الشائعة

هل جراحة ارتخاء الجفن بالليزر مؤلمة؟

على الإطلاق، وذلك يرجع إلى إمكانية استخدام التخدير الموضعي قبل بدء العملية، إضافة إلى اعتماد الإجراء على تقنية الليزر، والتي تساعد في جعل عملية التعافي أسرع وأقل ألمًا مقارنة بالطرق التقليدية.

 

هل نتائج علاج ارتخاء الجفن بالليزر دائمة؟

استطاع هذا الإجراء تحقيق نتائج طويلة الأمد للكثير من المرضى، على الرغم من ذلك لا نستبعد كون نتائج العملية غير دائمة، فمع مرور الزمن وظهور علامات الشيب والشيخوخة، قد تعود ملامح تدلي الجفون بالظهور، ولكن بشكل أقل حدة عن المرة الأولى.

 

متى يمكن القيادة بعد علاج ارتخاء الجفن بالليزر؟

إذا تعافى المريض تمامًا من تأثير التخدير الموضعي، يمكن له القيادة بعد 48 ساعة من إجراء العملية، ولكن ليس قبل الحصول على موافقة الطبيب المعالج في المقام الأول.

 

أقرأ أيضا:

افضل دكتور شد الجبهة بالمنظار في مصر

عملية شد الوجه الفوائد والتحذيرات

افضل دكتور جراحة تجميل الوجه في مصر 1

 


جميع الحقوق محفوظة – دكتور سمير غرابة



Powered By DigiFly Group


unnamed (1)

أفضل استشاري جراحات التجميل والإصلاح وجراحات اليد الدقيقة والوجه والفكين
مدرس بكلية الطب
وزميل كلية الجراحين الملكية بإنجلترا
وطبيب زائر بمستشفي الملكة اليزابيث – برنجهام انجلترا

احجز موعدك الان